من جربت تشقير الحواجب بالليزر

من جرب تشقير الحواجب بالليزر؟ مع التقدم التكنولوجي الرهيب الذي طالت كافة المجالات ، كانت تقنية الليزر من أحدث التقنيات التي تم اكتشافها في مجال مستحضرات التجميل ، حيث تعتبر من أكثر التقنيات أمانًا في عالم مستحضرات التجميل. لذلك من خلال موقع محمود حسونة سوف نستعرض أهم المعلومات حول هذه الطريقة لتقشير الحاجب.

التجميل بالليزر

تجميل الليزر (LASER) هو مصدر طول موجي واحد (ضوء لون واحد) لضوء عالي الطاقة يمكن تركيزه بدقة لنقل هذا الضوء إلى منطقة صغيرة جدًا لتحقيق التأثيرات المرغوبة ، ويستخدم هذا الطول الموجي في جراحات التجميل عن طريق الإرسال. تحلل الضوء ، حيث تعتمد تقنية الليزر على تحويل الضوء إلى حرارة في المنطقة المراد معالجتها.

 

من الذي جرب تشقير الحواجب بالليزر؟

تشقير الحواجب بالليزر هو أفضل تقنية وأفضل علاج لجميع الحالات التي تتطلب استخدام هذه التقنية ، ومن خلال تجربتي الشخصية سأقوم بإدراج جميع الأحداث المتبعة والإيضاحات اللازمة والمطمئنة لكل فتاة أو امرأة تتقدم بطلب للحصول على تجربة تشقير الحواجب بالليزر بثقة ونتائج مبهرة بأمان كالتالي

التجربة الأولى

كانت تجربتي مع تشقير الحواجب ممتازة جدًا ؛ ولأنني كنت أعاني من اختلاف في لون الحاجبين عن لون شعري ، فقد مال الحاجب إلى البني بينما كان لون شعري الأصلي أشقر ، وهو ما كان له تأثير نفسي سيئ بسبب عدم تناسق ملامحي العامة ، وبعد ذلك إجراء عملية التبييض بالليزر لتغيير لون شعر الحاجب يميل إلى اللون الأبيض ، لذلك تغير مظهري تمامًا بعد أن أصبح لون حاجبي تقريبًا نفس لون شعري.

التجربة الثانية

تقول إحدى النساء: “سمعت عن تشقير الحاجب وكنت أعاني من لون مختلف لشعر الحاجب عن لون شعري الأساسي ، وبدأت بالفعل في البحث عن هذا الأمر ، وتعرفت على معظم الدول العربية. الذين يقومون بهذا النوع من عمليات الليزر وكان لديهم ريادة ومصداقية ووجدت فرقا في التكلفة فاخترت مركزا طبيا في مصر بعد مراجعة جميع المراكز الطبية واختيار الأنسب والأفضل تقنيا واقتصاديا من بينها. لقد فوجئت بتكلفة بسيطة للغاية وخدمة ممتازة للغاية ، وها أنا أتعافى تمامًا بعد العملية بسهولة ونتائج مبهرة.

التجربة الثالثة

كان لدي حالة خاصة جدا. لأنها تتطلب سرعة في التنفيذ والتأكد من عدم حدوث آثار جانبية بشكل كامل ؛ لأن العملية أجريت قبل وقت قصير من موعد زفافي ، الأمر الذي جعلني قلقة من أي آثار سلبية من شأنها أن تزعج تلك اللحظات الجميلة ، وبعد أن اخترت المركز الطبي المناسب دخلت الغرفة المخصصة لتلك العمليات ، وقام الطبيب بوضع حد بسيط. مخدر على الحاجب ، لم أشعر بأي ألم ، وأوضح لي الطبيب أن لون حاجبي سيميل إلى اللون الأحمر الفاتح بسبب حساسية بشرتي ، وبالفعل حدث ذلك ، لكن تأثيره اختفى بعد اليوم الأول ، لذلك كنت سعيدًا بكل هذه الميزات لرؤية حاجبي بطريقة أنحف وأجمل.

مزايا تشقير الحاجب بالليزر

تميزت عملية تشقير الحواجب بالليزر بالعديد من المزايا ، وكان لها الأفضلية الأولى مقارنة بالحلول الأخرى التي استخدمتها بعض النساء ، وبناءً على تجربتي الفعلية مع تشقير الحواجب بالليزر ، سأوضح لك الإيجابيات الفعلية المتمثلة في الآتي:

  • نتائجه مضمونة ومذهلة وعملية لجميع الحالات بدون أعراض مع كل الضمانات.
  • يقلل من ظهور لون الشعر غير المرغوب فيه.
  • لا يؤثر على نمو الشعر ، آمن وطبيعي تمامًا.
  • لا تحتاج إلى إقامة في المستشفى أو فترة نقاهة.
  • إنه سريع في وقت قصير جدًا.
  • الابتعاد عن مخاطر الجراحة.

متى أحتاج إلى استخدام الليزر لتبييض الحاجبين؟

تختلف حالة الحاجة إلى تشقير الحواجب باختلاف الحالة ، لذلك فإن انتظام شكل الحاجبين وانسجامه مع شكل الوجه يزيد من توهج العينين وجاذبية الوجه.الأمر الذي جعل استخدام الليزر لتشقير الحواجب أهم شيء في إظهار جمال المرأة بما في ذلكهن أولئك الذين يتميزون بحواجب كثيفة تخفي جمالهم وراء بروز تلك الحواجب وعدم تناسقها مع ملامح الوجه ، يظهر البعض الآخر حواجبهم بلون مختلف تمامًا عن لون الشعر الأصلي ، لذا فهي جذابة وغريبة. أو تريد إحداهن صبغ الحاجبين بلون فاتح ، بعيداً عن الصبغات التي قد تسبب أضراراً بالغة لها من خلال إتلاف الشعر وتساقطه ، أو التهابات الجلد المزمنة على المدى الطويل.

ما هي مدة تشقير الحواجب بالليزر؟

تستغرق الجلسة الواحدة حوالي 15 دقيقة فقط ، وتشقير الحواجب بالليزر يعتمد على ظروف وظروف كل حالة حدةالبعض منهم يحتاج لجلسة واحدة أو أكثر ، وفي بعض الحالات التي يكون فيها الشعر عالي الكثافة ، قد تصل الجلسات إلى خمس جلسات متتالية حتى يتمكن الطبيالمعالج من الوصول للحالة إلى أعلى المستويات المطلوبة وتحقيق نتائج مثالية.

نصائح وإرشادات قبل التبييض بالليزر

هناك العديد من الإرشادات والنصائح التي يجب اتباعها وأخذها في الاعتبار ، لما لها من أهمية قصوى في نجاح عملية التبييض بالليزر وإتمامها بأمان ، وبكفاءة عالية ونتائج مبهرة ، وهي كالتالي:

  • يجب إجراء الفحوصات اللازمة والموصى بها من قبل الطبيب المعالج ، لمعرفة أي أمراض مزمنة قد تؤثر على سلامة ونتائج عملية التبييض بالليزر.
  • كما يجب إطلاع الطبيب على جميع الأدوية المستخدمة ، حتى أبسطها ، مثل الأسبرين الذي قد يسبب نزيفًا أثناء جلسة الليزر بسبب زيادة السيولة ، أو أي أعراض أخرى قد تحدث بسبب استخدام أدوية أخرى.
  • يجب الابتعاد عن أشعة الشمس المباشرة قبل العملية أو استخدام واقي الشمس المناسب.
  • من الضروري التوقف تماما عن وضع أي نوع من الكريمات ومستحضرات التجميل قبل العملية بأيام أو أسبوع.
  • لابد من حماية العين أثناء جلسات الليزر من أجل تجنب الضرر الناتج عن اقتراب تلك الأشعة ، حيث أن هذه إحدى المعدات الخاصة بالعملية.
  • قم بزيارة طبيب الأمراض الجلدية ، خاصة إذا كنت تعاني من حساسية الجلد أو الجروح أو الالتهابات.
  • يجب أن تتم التدريبات المسبقة باستخدام أدوات المكياج المشابهة لنتائج التبييض بالليزر.
  • التأكيد التام على جودة وصلاحية الأجهزة المستخدمة في مركز التجميل وكفاءة الطبيب المعالج أو خبير التجميل.
  • قد تشعر بألم خفيف جدًا يختفي في وقت قصير أو باستخدام مسكنات الألم البسيطة.
  • إذا كانت حواجبك كثيفة جدًا أو عريضة ، فقد تكون إزالة الليزر هي الخيار الأفضل لك.

كيف يتم تشقير الحواجب بالليزر؟

تعتمد طريقة تشقير الحواجب بالليزر كما شرحت لكم سابقاً على طبيعة الحالة والتحضير لها قبل موعد جلسة الليزر الأولى بخطوات علمية مدروسة جيداً حتى إتمام العملية بكفاءة احترافية ونتائج مبهرة. خطوات هذه العملية كالتالي:

  • يبدأ بإجراء الفحوصات اللازمة وإعطائها لطبيب التجميل الذي يبدأ بدوره بتحديد كيفية التعامل مع الحالة وفق المحددات التي تعتمد على كثافة وجودة ولون شعر الحاجب.
  • وضع مخدر بشكل بسيط أو مركب وبالتنسيق مع الفنيين يحدد مدة الجلسة ويضبط شعاع الليزر بتردد يتناسب مع الحالة.
  • بعد تحديد موعد الجلسة يتم تحضير الحالة واتخاذ الإجراءات اللازمة بما في ذلك وضع مخدر موضعي أو حسب الحالة.
  • يتم أيضًا وضع نظارات محكمة الإغلاق ومُعدة خصيصًا لمنع الحالة من التلف الذي قد يسببه شعاع الليزر للعين.
  • ثم يرسم التجميل شكل الحاجب كما هو متفق عليه ، ويتم اختياره والموافقة عليه من قبل الحالة وخبرتها بعمل بروفات قبل العملية وموافقة الحالة على الشكل المتفق عليه.
  • يتم عرض شعاع الليزر المُجهز مسبقًا على الفور بتردد مناسب للحالة ، لتقليل كثافة الشعر في المنطقة المرسومة وجعل الشعر أرق مما كان عليه من قبل.
  • مع الشعر غير المرغوب في إظهاره يفقد لونه الطبيعي ، فيفقد صبغة الميلانين لتتغير إلى اللون الفاتح أو الأشقر لتحديد الشكل الأمثل للحاجبين بما يتناسب مع الشكل العام للوجه.
  • أحيانًا قد يستغرق الأمر عدة جلسات بعد فترة ، قد تستغرق أيامًا أو أسابيع ، اعتمادًا على قدرة الحالة وتحملها لشعاع الليزر ، لإكمال الحالة والوصول إلى أفضل النتائج المثالية.

زر الذهاب إلى الأعلى