يمكن أن تتفاوت الملوحة بدرجة كبيرة في

يمكن أن تتفاوت الملوحة بدرجة كبيرة في .. الأماكن التي يتواجد فيها بكثرة، والتي تعتبر من أصول الملح الأساسية لسكان العالم سابقاً، قبل أن تتوافر المعدات القريبة العهد لديهم، ليبحثوا عن الملح الأنقى والأسمى في أماكن أخرى، ويعد الملح من أكثر المكونات الغذائية في طعامنا، مثلما أنه مكون أساسي في المسطحات المائية في كوكب الأرض، وفي مقالنا اليوم عن طريق موقع محمود حسونة سوف نجيب على ذلك السؤال المطروح ونتعرف أكثر على ما هو الملح ومن أين ينهي استخراجه.

ما هو الملح

الملح هو مكون طبيعي، ومن أكثر المواد انتشاراً ووجوداً في الطبيعة، ونحن كبشر، نعرف الملح على أنه ملح الأكل أو الملح الحجري الذي نستخدمه كثيرا، ويشار إلى الملح باسم كلوريد الصوديوم، ويرمز له ب NaCl، حيث أن الصوديوم والكلوريد يشكل نسبة 95%، وتلك ليست السيارات الوحيدة للملح، فهو على مركبات أخرى وشوائب إضافية غير الكلوريد والصوديوم، مثل البوتاسيوم والمغنزيوم إضافة إلى ذلك المواد المعدنية الأخرى

يمكن أن تتفاوت الملوحة بدرجة كبيرة في

من أكثر الأماكن انتشاراً للملح هو البحار والمحيطات والبحار الداخلية، حيث يكون الملح متمثل في فلك ذائب في الماء، وتتفاوت نسبة الملوحة في هذه المسطحات المائية بشكل أضخم مناطق تنقيب الملح الأخرى، ويكون بذاك الجواب هو:[1]

البحار والمحيطات

وبالرغم أن المحيطات والبحار أغلبها متصل ببعضها، حتّى نسبة الملوحة فيها لا تتشبه من بحر إلى أجدد، ومن مكان إلى أخرى داخل المحيط ذاته، ويعود ذلك إلى نسبة التبخر في تلك المسطحات المائية، فالملح البحري، يكمل استخراجه على يد تعريض ماء البحر للشمس حتى تتبخر المياه، ويبقى الملح مترسب في قاع السبخات التي ينهي فيها التبخير، ومن أكثر البحار المعروفة بالملوحة العالية، هو البحر الميت في دولة الأردن الأخ

اقراء ايضا :كيفية تحضير غسول الماء والملح لانجاب الولد

أماكن استخراج الملح

اختلفت طرق تنقيب الملح تاريخياً، فكان الاعتماد الأول على الملح البحري، إذ كانت الشعوب تقوم بتجميع مياه البحر في ما يعرف بالملاحات، وتترك معرضة لأشعة الشمس حتى تتبخر المياه، ويبقى الملح مترسباً في العمق، أما المنشأ الثاني للملح، هو الملح الحجري، والذي يوجد على مظهر أحجار متحجرة، ترسب الملح فيها فوق بعضه على مر السنوات وتصلب، ويتوفر الملح الصخري على شواطئ البحار، أو في السبخات الداخلية الناشفة، أم المصدر الـ3 فهو مناجم الملح، والملح الراهن في تلك المناجم هو ملح حجري، إلا أن لا يشبه عن الملح الصخري الآخر، أن ذاك الملح خو مترسب في عمق الأرض ولبس على السطح، ويتم إكتشافه من خلال لوازم خاصة، يمكنها الحفر لأكثر من 400م أسفل سطح الأرض

زر الذهاب إلى الأعلى