ساره السديري السيرة الذاتية

ساره السديري السيرة الذاتية … تحتضن الملمكة العربية السّعودية شخصيات عِظام، كان لها دور فريد في الديار الحجازيّة، ومن هذه الأفراد لمع اسم سارة السديريّ، التي كانت من الإناث المتميزات في الأسرة السعوديّة الحاكمة، فمن هي سارة السديري؟ وما هي إنجازاتها؟ ذلك التساؤلات وغيرها سنُقدّم لكم إجابتها عبر سطور ذاك الموضوع.

 

ساره السديري السيرة الذاتية

سارة السديري هي الأميرة سارة فتاة أحمد بن محمد السديري، وفي السطور التالية نستعرض لكم فيما يلي ما يُمكننا إدراجه في السيرة الذاتيّة لسارة السديريّ والدة الملك المؤسس للمملكة العربية المملكة السعودية عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود:

الاسم الكامل  سارة بنت أحمد بن محمد السديري
اسم الوالد أحمد بن محمد السديري
اسم الوالدة  حصة بنت مهنا بن صالح النويران
مكان مولدها  الأحساء/ السعودية
تاريخ مولدها 1860هـ
الجنسية  سعودية
الديانة  الإسلام
اسم زوجها  الإمام عبدالرحمن الفيصل
تاريخ وفاتها 01/01/1910
عمرها عند وفاتها 50 عامًا

اقراء ايضا : من هي والدة الأمير نهار بن سعود

من هي ساره السديري ويكيبيديا

سارة السديري هي الأميرة سارة بنت أحمد بن محمد السديري، إمرأة سعوديّة هائلة ذات مرتبةٍ متميزة، والدة الملك السعوديّ عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية، وهي ابنة الأمير أحمد بن محمد بن تركي السديري، الذي كان من الرجال العظام في النهوض إلى جانب الجمهورية السعودية والدفاع عنها، ووالدتها هي حصة طفلة مهنا بن صالح النويران، من مواليد مدينة الأحساء السعوديّة، نشأت وترعرت في مسقط رأسها، ويُرجح أنّها كانت من مواليد الاتفاق المكتوب الـ7 من القرن الـ3 عشر الهجريّ ، وعاشت في أكناف عائلتها ذات المواصفات المتميزة التي لعبت دورًا حافلًا في شبه شبه الجزيرة العربية، وزادها درايةًا نشأتها في بيت دين وفضل وحكم، إذ ساعدها ذلك على تعلّم شيئًا متواضعًا من القرآن الكريم، وعدد محدود منًا من العلوم الشرعيّة، واكتسبت من والديها صفات الخير، إذ يُإعتداء بها المثل في رجاحة عقلها وحُسن تدبيرها للأمور

ويرى العديد أنَّه لدى ذكر سارة السديري قد يختلط على بعض المؤرخين امرأة أخرى صبر الاسم ذاتّه، والتي هي الأميرة (سارة طفلة صاحب السمو الأمير أحمد بن محمد السديري الثاني)، إذ كانت موت صاحب السمو الأمير أحمد السديري الثاني في عام (1354ه)، وقد كانت ابنته الأميرة سارة السديري الثانية والدة صاحب السمو الأمير عبدالله بن ناصر بن عبدالله السديري، وكان قرينها الملك عبدالعزيز وابنته هي الأميرة حصة السديري.

سارة السديري الحياة الشخصية

ويذكر المؤرخين في تفاصيل الحياة الشخصيّة لسارة السديريّ أنَّه في سنة 1291هـ تزوّجت من الإمام عبدالرحمن الفيصل، وعاشا معًا حياة عائليّة وأنجبت له العديد من الأولاد، كان من ضمنهم الإمام الملك المجدد عبدالعزيز (رحمه الله)، وقد كانت القرينة المثالية الصابرة ذات الوفاء والوفاء لزوجها، ووقفت على قدميها بتربية أبنائها وتوجيهمهم إلى رشدهم وصلاحهم، ذلك خصوصيةًا عن كونها نعم السند لابنها بواسطة مؤازتها له في حروبه التي قادها في توحيده للجمهورية السعودية الثالثة، وقد كان لسارة ستة من الأبناء، منهم نورة، وفيصل، وعبدالعزيز، وسعد، وهيا، وقد كانت سارة ممن يُحب كتابة القصائد، إذ يُذكر أنَّه وُجد لها عدّة قصائد مغايرة تنمّ عن بالها الفسيح والمُثقف

موت سارة السديري

ومن الجدير بالذكر هنا إنَّ سارة السديري توفيت في أواخر سنة (1327هـ)، وذلك في العاصمة المملكة السعودية الرياض، وكانت بِنتها الأميرة نورة السديري أتّمت من السن الثالثة والثلاثين عامًا، أمّا نجلها الملك عبدالعزيز فكان في الحادية والثلاثين عامًا من عمره، وتركت خلفها عدّة قصائد متباينة تعكس رجاحة عقلها وفطنتها.

زر الذهاب إلى الأعلى