ماهي الشروط التي يجب توفرها في اللباس الشرعي

ماهي الشروط التي يجب توفرها في اللباس الشرعي … يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ياايها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المؤمنين ان يدنين عليهن من جلابيبهن ذاك اقل مستوى الا يعرفن يحث الله عز وجل النبي محمد عليه الصلاة والسلام على قضى زوجاته باللباس الشرعي الطويل وذلك ليس مقتصر علي سيدات النبي عليه الصلاة والسلام كل ذلك الامر الى جميع نساء المؤمنين يقتضي عليهم الالتزام بتعاليم الدين الاسلامي التي انزلها الله عز وجل في كتابه العزيز او بواسطة الوحي جبريل بواسطة السنه النبويه

 

ماهي الشروط التي يجب توفرها في اللباس الشرعي

فالدين الاسلامي دين كامل متكامل شامل يشمل جميع نواحي الحياه ولا يهتم بالقرب من من دون الاخر ولا يفرق بين النساء والرجال المانيا سوف ياتي لدى الله سبحانه وتعالى لهذا انزل الشراء على السيدات والرجال وعلى الجميع و امر الجميع بالالتزام بها والقيام العبادات والطاعات المختلفه من صلاه وزكاه وصيام وحج وعمره مثلما بين احكام الفقه الاسلامي و احكام الطهاره والنجاسه وتحميس الجميع على الالتزام بها وبين المحرمات والمباح والامور المشتبه بينهم وحث على اتباع الحلال والبعد عن الحرام والبعد عن المكروه

الإجابة

طويل …فضفاض…فسيح…لا يصف ولا يشف.

 

ما هي الأدلة الشرعية على الحجاب

 

  • قول الله عز وجل: “وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”.
  • قول الله عز وجل في كتابه العزيز: “وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ”.
  • ما روي عن صفية بنت شيبة أن عائشة رضي الله عنها كانت تقول : لما نزلت هذه الآية” وليضربن بخمرهن على جيوبهن” أخذن أُزُرَهن” نوع من الثياب” فشققنها من قبل الحواشي فاختمرن بها .

 

زر الذهاب إلى الأعلى