أحد الوصايا الأربعة العظيمة في سورة العصر وفضلها

أحد الوصايا الأربعة العظيمة في سورة العصر وفضلها .. وبما أن عدد طوق القرآن الكريم هو 114 سورة ، فكل منها تتضمن على عدد كبير من الوصايا والأحكام والفضائل التي يقتضي أن يمتلكها العبد ، وقد حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على ذاك. احترم تلك الوصايا ويشرح لنا ويشرح معناها. آيات.

أحد الوصايا الأربعة العظيمة في سورة العصر وفضلها

ورد في سورة العصر أربع وصايا هائلة ، وهذه الوصايا هي:

الإيمان بالله إيتي.
عمل جيد.
يوصي الحق.
الصبر.

إذ قال الله سبحانه وتعالى في تلك السورة الكبيرة جدا: “العصر الذي ضاع فيه الإنسان سوى الذين آمنوا وعملوا الصالحات ، وحضوا بعضهم على الحق ، وحثوا بعضهم على التحمل ، وصرح الله في سورة العصر ذلك الرجل ، ما إذا كان ذكرا أو أنثى خاسرا في الكوكب وتحققت الخسارة يوم القيامة ، فهو ايضاً مفلس إذا لم يفي بأمر الله سبحانه وتعالى في السورة الكريمة ، وهي الإيمان بالله إيتي ، والالتزام بعمل كل ذاك. يعتبر نوعا من المجهود الصالح ووعظ الحق والتحمل.

أولاً: الإيمان بالله إيتي: وهو بالإيمان بالله هلم ، وصفاته ، وكتبه ، ورسله ، وملائكته ، وحكمه ، وقيامته ، وسماواته ، ونارهم ، وكل ما أنزله الله تعالى على أنبيائه ورسله.
ثانياً: العمل الصالح: يحتوي الشغل الصالح الإكثار من الصيام ، والدعاء النافلة ، والمحافظة على الأرحام ، والتصدق ، وذكر الله تعالى ، والابتسام في وجوه الناس ، وتلاوة كتاب الله الخاتم ، ونحو ذاك ، مثل: الاعمال الصالحة.
ثالثًا: الإتصال مع الحق: وهو مذكور في موضعين في كتاب الله الخاتم ، في سورة الجمهورية ، إذ أفاد الله تعالى: لصالح الأعمال ، وما جاء في سورة العصر ملخص ، وكان. في سورة البلد.
رابعاً: الجلَد: أي الصبر على ما يجرب الله به عباده ، والصبر على إثبات الحق.

اقراء ايضا : ماهو حكم المد العارض للسكون

ما فضل سورة العصر؟

سورة العصر هي الوحي المكي ، وهي ثلاث آيات ، وهي من ثالث آيات كتاب الله الخاتم ، فهي السورة الثالثة عقب المائة من مقر سياج القرآن. عدد كلماتها أربعة عشر وعدد أحرفها سبعون.

لكل من خصوصية وأهمية سورة العصر مكانة عالية ومتطرفة ، ولذا ما قاله السلف الصالح وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مثلما صرح أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم. لم يلتق رسول الله صلى الله عليه وسلم سوى بتلاوة سورة العصر قبل أن يسلم كل منهما على الآخر. ولكي يفترقا ، خسر ورد عن الطبرسي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أفاد: (من قرأها ختمه الله بالصبر ، ويكون من أهل الحق “.

وعن جعفر الصادق رضي الله عنه قال: من قرأ في فرائضها أقامه الله يوم القيامة ووجهه ناصع عمره ضاحكا ، صفاء عينيه حتى يدخل الجنة “. كما أن تلاوة القرآن الكريم له أجر كثير ، ومرتبة العبد أعلى من الله تعالى. بتلاوة القرآن الكريم بشكل صحيح ، وحفظه.

زر الذهاب إلى الأعلى