ماذا قال الامام علي عن التراب الاحمر

ماذا قال الإمام علي عن التربة الحمراء؟وهو من الأسئلة التي يناقشها كثير من الناس في بعض الدول العربية في أعقاب ظهور عاصفة من الغبار الأحمر في تلك البلدان ، وبدأ بعض المشايخ في تحذير الناس من هذا الغبار مستشهدين بأحاديث منسوبة إلى الإمام علي. من خلال موقع محمود حسونة سنتعرف على ما قاله الإمام علي – رضي الله عنه – عن سلطة التراب الأحمر ، وما هي صحة الحديث المنسوب إليها.

ماذا قال الإمام علي عن التربة الحمراء؟

خلال الفترة الماضية ضربت عاصفة كبيرة محملة بالتراب الأحمر واشتدت تلك الموجة في دولة العراق. وقال بعض عامة الناس والأئمة إن هذه العاصفة من سخط الله تعالى. الأحمر تحذير وتحذير “. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحديث لا أساس له من الصحة ، ولم يرد في المصادر الموثوقة المسجلة لأحاديث الإمام علي ، فلا ينبغي تداول هذه النميمة ، ويجب ترهيب الناس بها ، وعدم تصديق مثل هذه الأحاديث. وعليهم التحقق من صحتها من مصادر موثوقة.

ماذا سيقول الرسول لو هبت عاصفة ترابية؟

وقد روى النبي – صلى الله عليه وسلم – دعاءً كثير في هبوب الريح والعاصفة. كان خير صلى الله عليه وسلم إذا رأى الريح تتكرر فقال: اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما بعثت بها وأنا. استعيذ بك من شر ما فيها. ارسلت معه

اقرأ أيضاً:  إذاعة مدرسية عن التقنية والتكنولوجيا بالتفاصيل

كان الرسول الكريم يسأل الله تعالى خير هذه الريح وخير ما أتت به ، ويستعيذ من شرها وشر ما جاء بها ، ويذكر أن الريح كانت من جنود الله تعالى. الذي أرسله ليهلك بعض الأمم السابقة الذين لم يمتثلوا لأوامره تعالى ولم يؤمنوا به مثل قوم عاد. قال تعالى: “إنَّتْ لَهُمْ سَبْعٌ وَثَمَانِيٌّ ، فَرَى بِهِ النَّاسُ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازَةٌ لِلَّهِ”

هل التراب هو غضب الله؟

لا يمكن أن يكون الغبار هو غضب الله سبحانه وتعالى على الإطلاق. بل فيه خير للمؤمنين ، وهو من جنود الرب تبارك وتعالى يخيف به عبيده ، وهو من الإنذارات التي تسبق العذاب. الله بأمره إما رحمة للمؤمنين وإما عذابًا للكافرين والمعرضين، فقال تعالى “مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ”.

ذكرت آيات الرياح والغبار

ورد ذكر الرياح والتراب في كثير من الآيات القرآنية ، وهما من الأدلة الشرعية التي يستخدمها الناس في التأكد من أن الريح والتراب خير أرسله الله لرحمة عباده ، أو الشر الذي يعذب به الكافرين. والعصيان. ومن الآيات التي ذكرت فيها الريح ما يلي:

  • قال تعالى: (وَهُوَ هُوَ الَّذِي أَفْتَقَنَا مِنْ رَحْمَتِهِ هَذَا الرِّيحَ ، وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً نَقِياً).
  • قوله تعالى: “للهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ”.
  • يقول الله تعالى: “وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيحَ فَانَانًا أمام يدي رحمته ، حتى تجتاحهم سحابة ثقيلة تغلبه”.
  • يقول تعالى: {وأرسلنا رياحا مخصبة، ثم أنزلنا ماء من السماء، فشربناك منه.
اقرأ أيضاً:  مهند ابن الشاعر علي عسيري وزوجته

الدعاء إذا هبت عاصفة ترابية

يحسن للمؤمن أن يتضرع لسان المؤمن في كل وقت وبكل أمر وأن يسأل الله ما فيه من خير ويستعيذ من شره. ومن الأدعية التي يمكن أن ندعوها عند رؤية الرياح والعواصف:

  • اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها ، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت بها.
  • اللهم إني أستغفرك عن كل ذنب يأتي من اليأس من رحمتك ، ويأس من مغفرك ، وحرمان من قدر ما عندك.
  • اللهم ارحمني بلطفك الخفي اقصد بقدرتك اللهم انتظر فرحتك وانظر لطفك فكن لطيف معي ولا توكلني على نفسي ولا على غيرك ، لا اله الا انت وحدك لا شريك لك.
  • اللهم لا تهلك بنا بعذابك ، واغفر لنا ، واغفر لنا.

هنا نصل إلى خاتمة مقالتنا ماذا قال الإمام علي عن التربة الحمراء؟حيث أن الأقوال المنسوبة للإمام علي بن أبي طالب خاطئة وغير صحيحة وقائمة عليها ، وعلى المسلم أن يتحقق دائما من صحة الأحاديث من مصادر صحيحة ، وعرفنا قول الرسول صلى الله عليه وسلم. خير صلاة وسلام على رؤية الرياح والعواصف.

اقرأ أيضاً:  لماذا نصوم العشر الأوائل من ذي الحجة وهل يجوز الجمع بين نية القضاء ونية صيام