الشخصيات البارزة

من هو زوج الشيخة لبنى القاسمي

من هو زوج الشيخة لبنى القاسمي … رئيس مجلس أمناء “المعهد العالمي للتسامح” منذ يونيو (حزيران) 2017، الإمارات العربية المتحدة.

وهي عضو مؤسس في “هيئة أصدقاء مرضى المرض الخبيث”، وعضو مجلس حوكمة “كلية لي كوان يو للسياسة العامة” في “جامعة سنغافورة الوطنية”.

من هو زوج الشيخة لبنى القاسمي

شغلت مركز وظيفي وزير البلد للتسامح، ووزير الإنماء والتعاون العالمي بين 2013 و 2016، ووزير التجارة الخارجية بين 2008 و 2013، ووزير الاستثمار بين 2004 و 2008، ومندوب رئيس مجلس هيئة كل من “شركة الإمارات العربية المتحدة للطاقة النووية”، و”مؤسسة نواة للطاقة”، وعضو مجلس منفعة “شركة دولة الإمارات لتنمية الشبيبة”، فضلا على ذلك توليها رئاسة “جامعة زايد” بين 2014 و2018.

كما تولت مركز وظيفي رئيس مجلس هيئة “هيئة الامارات للأوراق المادية والمنتجات” بين 2004 و 2008، ورئيس الفريق التنفيذي لـ”حكومة دبي الإلكترونية”، والرئيس التنفيذي لسوق “تجاري”، والمدير الذي يتحمل مسئولية منفعة أنظمة البيانات في مختلف من “سلطة موانئ دبي”، و “المنطقة الحرة في منطقة جبلية علي”، ومدير فرع دبي في “المصلحة العامة للمعلومات”.

نالت “جائزة المواطن الدولي” في القطاع الحكومي التي تمنحها “حملة كلينتون العالمية” عام 2015، وهي أول إماراتية تحظى بذاك التكريم، وتم منحها “وسام الإمبراطورية الإنجليزية” بدرجة فارس من قبل الملكة إليزابيث الثانية عام 2013، ومُنحت “وسام الاستحقاق المواطن” من درجة قائد رفيع من قبل ملك إسبانيا خوان كارلوس الأكبر عام 2011، وحازت على “ميدالية رئيس البلد الإيطالية الذهبية” عام 2009، مثلما حصلت على الكمية الوفيرة من الجوائز والألقاب، منها “جائزة ستيلا ري” التي تمنحها شركة “فواندازيون سانريتو ري ربيودنغو” في إيطاليا، و”جائزة منريفا الإيطالية” عام 2005، و”جائزة مجلس اللوردات البريطاني” عام 2004، و”جائزة الأفعال الأميركية” في العام نفسه، ونالت “لقب قنصل النوايا الحسنة” عام 2003.

صنفتها جرنال “فوربس شمال أفريقيا والخليج” ضمن قائمة “أشد 10 حريم عربيات في القطاع الحكومي” أعوام 2017، 2016، 2015، كما تم تصنيفها ضمن لائحة “أمتن 100 سيدة في العالم” عام 2015، وفهرس “أقسى مائتين سيدة عربية في عام 2014″، وصنفتها الجريدة نفسها كأقوى امرأة عربية في لائحة “أقوى مائة سيدة في الكوكب” عام 2010.

حازت على 4 شهادات دكتوراه فخرية في الكمية الوفيرة من المجالات، وهي العلوم من “جامعة تشيكو” في الولايات المتحدة الامريكية الاميركية، والقانون من “جامعة إكستر” في المملكة المتحدة، والاقتصاد من “جامعة هانكوك للدراسات الأجنبية” في كوريا الجنوبية، إضافة إلى شهادة دكتوراه فخرية في الآداب الآدمية من “الجامعة اللبنانية الأميركية”.

حاصلة على ماجستير إدارة أفعال تنفيذي عام 2002 من “الجامعة الأميركية في الشارقة” في دولة الإمارات العربية المتحدة، وإجازة جامعية في معارف الكومبيوتر عام 1981 من “جامعة تشيكو” في الولايات المتحدة الامريكية الأميركية.