موعد التوقيت الصيفي 2022 في هولندا

موعد التوقيت الصيفي 2022 في هولندا .. مع اقتراب فصل الشتاء، وفي مثل ذاك الدهر من كل عام يقوم أهالي هولندا بإعادة إخضاع ساعاتهم على التوقيت الشتوي. حيث يلزم تغيير عقارب الساعة إلى الخلف بمعدل ساعة كاملة، في تمام الساعة 3 غداةًا بالتوقيت المحلي في الغد يوم الاحد.

موعد التوقيت الصيفي 2022 في هولندا

يظل الجدل كل عام في هولندا وفي العدد الكبير من دول التحالف الأوروبي حول مجال فائدة الموعد الصيفي. حيث أتت رأي الموعد الصيفي لتوفير تكليفات الإنارة والطاقة، إلا أن على الجانب الآخر يمكن أن يؤدي تحويل الزمن إلى اختلال الإطار البيولوجي، خاصة لدى الأطفال.

و من الممكن أن يكون ذاك العام هو آخر عام يضطر فيه قاطنين هولندا إلى تغيير الموعد إلى الموعد الشتوي أو إلى الصيفي. حيث تم منحه المجلس المنتخب الأوروبي الحرية لكل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي للتوقف عن تحويل الميعاد إلى الموعد الشتوي أو الميعاد الصيفي، ومنح الحرية لجميع جمهورية للتعامل مثلما هو مناسبا لها، بعد أن صوت البرلمانيون الأوروبيون في مارس (آذار) 2019 بأغلبية 410 صوتًا بمقابل 192 صوتًا للتوقف عن استخدام الدول المشاركة التوقيت الصيفي في التحالف الأوروبي اعتبارًا من عام 2021.

وذلك يعني أن الدول المشاركة في الاتحاد الأوروبي التي تود في إبقاء الموعد الصيفي ستقدم ساعاتها إلى الأمام ساعة واحدة للمرة الأخيرة في شعر آذار من العام القادم. البلدان التي تختار المكوث في الوقت الشتوي ستغير ساعتها في شهر أكتوبر 2021.

من الجدير بالذكر أن إدارة الدولة الهولندية لم تقرر عقب الزمن الذي ستتبعه العام القادم.
متى يبدأ الموعد الشتوي في دولة ألمانيا للعام 2020

التغيير من التوقيت الصيفي إلى الشتوي سيقع ذاك العام يوم الأحد الأخير من شهر أكتوبر/ أكتوبر، أي الاحد 25 أكتوبر/ أكتوبر لدى الساعة 03:00 في الصباحً، حيث سيتم تأخير الساعة ساعة واحدة إلى الوراء لتصبح الساعة 02:00 صباحاً. أي مثلما تعَود الكثيرون القول ستكسب ساعة غفو إضافية.

بيانات فورية عن الميعاد الصيفي والشتوي في ألمانيا وبشأن العالم:

ينهي الشغل بنظام تغيير التوقيت من الصيفي إلى الشتوي وبالعكس في سبعين دولة بخصوص العالم. وتعمل جميع الدول الأوروبية بهذا النظام باستثناء أيسلندا وبيلاروسيا. ومنذ العام 2014، توقف الاتحاد الروسي ايضاً عن تحويل التوقيت.
يجدر بالذكر أن الألمان كانوا أول من أدخل تغيير الميعاد الصيفي. خلال الحرب الدولية الأولى، في 30 أبريل/ نيسان 1916، إذ تم تحريك تقديم الساعة 60 دقيقة إلى الواجهة في جمهورية ألمانيا الاتحادية والمجر النمساوية المتحالفة مع ألمانيا آنذاك. وسرعان ما تم إدخال نمط تغيير التوقيت في بريطانيا العظمى، ثم تلتها أغلب الدول الأوروبية. وفي الاتحاد الروسي، بدأ المجهود بالتوقيت الصيفي في سنة 1917، أما في الولايات المتحدة ولقد إنخرط في عام 1918.

زر الذهاب إلى الأعلى