جدول مناسبات سبتمبر في مصر 2022

جدول مناسبات سبتمبر في مصر 2022  .. حتى الآن سلسلة من الإجازات الحكومية الجماعية، بسبب مناسبات دينية أو وطنية، التي حصل عليها موظفو القطاعين الحكومي والخاص، على مدار العام الميلادي القائم 2021، بشكل شهري، إلا أن شهر أيلول 2021، يحتسب أحد الشهور المفاجأة، التي لن يحصل فيها موظفو الحكومة وقطاعات العام والاعمال العام والخاص، على أي إجازات جراء مناسبات وطنية أو دينية.

جدول مناسبات سبتمبر في مصر 2022

ووفقا لقوانين الشغل المعمول بها في البلاد الآن، وهي دستور 81 لسنة 2016 المعلوم بقانون الخدمة المدنية والخاص بتحضير أوضاع ونظم الجهد للعاملين بالقطاع الحكومي والجهاز الإداري للجمهورية الخاضعن له، وقانون 12 لسنة 2003 المختص بالعاملين بالقطاع الخاص، فإن الإجازات التي يحصل عليها العاملون بهذه القطاعات، خلال شهر سبتمبر 2021، هي الإجازات الأسبوعية التي قامت بتحديدها تلك القوانين، وهي الأجازات الأسبوعية، يوم الجمعة ويوم السبت، لأغلب المصالح الرسمية والبنوك، والجمعة فحسب للعاملين بالقطاع المخصص

الاجازات الحكومية فى 2021 ، كما يلى :

– الخميس 7 كانون الثاني : عيد الميلاد المجيد

– يوم الإثنين 25 كانون الثاني : عيد أجهزة الأمن وثورة 25 يناير

– الأحد 25 نيسان : عيد إستقلال سيناء

– يوم السبت 1 أيار : عيد العمال

– يوم الإثنين 3 مايو : عيد شم النسيم

– الخميس 13 أيار : العيد الصغير المبارك

– الأربعاء 30 يونيو : ثورة 30 يونيو

– يوم الإثنين 19 يوليو : يوم وقفة يوم عرفة

– الثلاثاء 20 يوليو : عيد الأضحى المبارك

– الأربعاء 21 يوليو : عطلة العيد الكبير

– الجمعة 23 تموز : عطلة عيد الثورة

– يوم الإثنين 9 أغسطس: رأس السنة الهجرية

– يوم الاربعاء 6 اكتوبر : عيد قوات الجيش

-يوم الإثنين 18 أكتوبر : المولد النبوى الشريف

 

23 سبتمبر 2021

اليوم الوطني للمملكة العربية المملكة السعودية

هو ذكرى توحيد المملكة المملكة السعودية، حيث نشر الملك عبد العزيز مرسوماً بتغيير اسم الجمهورية من “مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها” إلى المملكة العربية السعودية في 21 جمادى الأولى 1351 هـ الموافق 23 سبتمبر 1932م.

واليونسكو تحتفل، إذا، بالأيام العالمية للأمم المتحدة ذات العلاقة بنطاق تخصصها، فضلا على ذلك أيام دولية أخرى، أعلنت عنها الهيئتان الرئيسيتان، المجلس التنفيذي والمؤتمر العام.

8 أيلول/سبتمبر

اليوم الدولي لمحو الأمية

هو “محو الأمية بهدف تعافٍ محوره الإنسان: تضييق الفجوة الرقمية.”

أسفرت محنة كوفيد-19 عن اضطراب سَفرة تعلّم الأطفال والشباب والكبار على باتجاه لم يحدث من قبل المدى، وفاقمت ذروته عدم المساواة في الانتفاع بفرص بنّاءة لتعلّم القراءة والكتابة، الموضوع الذي أثّر على باتجاه غير متناسب في 773 مليون شخص من الشبيبة والكبار غير الملمّين بمهارات القراءة والكتابة. وكان إلغاء الأمية للشباب والكبار غائباً عن تدابير الاستجابة الوطنية للأزمة التي دفعت الكثير من برامج إلغاء الأمية الأخرى إلى تجميد نشاطها المعتاد.

لم تحل الأزمة الدولية دون بذل النشاطات الرامية إلى إيجاد سبل بديلة لضمان استمرار التعلّم، فقط مثل التعلّم عن بعد الذي كان مشفوعاً بين الحين والآخر بالتعلّم الوجاهي. بل فرص تعلّم القراءة والكتابة لم تكُن موزّعة توزيعاً متساو. وأدى التغير المباغت إلى التعلّم من مسافة بعيدة إلى إماطة اللثام عن الفجوة الرقمية اللائحة على مستوى الاتصال بالإنترنت والبنية اللازمة، إضافةً إلى القدرة على استخدام التقنية. وأهم ذلك التغير ايضاًً أنواع التفاوت في الخدمات الأخرى مثل الانتفاع بالكهرباء، الشأن الذي يقوّض فرص التعلّم.

وكانت الآفة باعتبار تذكير صارخ بالأهمية الحاسمة لمحو الأمية، التي لا تقتصر على كونه لبنة من لبنات الحق في التعليم نظراً إلى دوره في توطيد الأشخاص وترقية أحوال حياتهم بواسطة توسيع إمكانياتهم بغية يعيشوا الحيـاة الـتي يشاهدون أنّهم جديرون بها. حيث يُعتبر إزالة الأمية كذلكً بمثابة محرك للتنمية الدائمة، فضلاً عن كونه جزءاً متأصلاً في التعليم وشكلاً من أنواع التعلّم مدى الحياة المبنيّة على أساس البشرية كما هو منصوص فوق منه في الهدف 4 من مقاصد التنمية المستدامة. ومن هنا، يضطلع محو الأمية بأهمية مركزية كطراز من أنواع الإنتعاش من أزمة كوفيد19-، ومحوره الإنسان.

زر الذهاب إلى الأعلى