رؤية عيد الفطر في المنام للمتزوجة

رؤية عيد الفطر في المنام للمتزوجة … ضمن الأحلام والمنام التى تبعث وتوفر للواحد الرائى بسيط وشيء من السعادة هو الرؤيا برؤية يوم العيد وعلى صعيد ومستوى العالم الأسلامى لا يبقى إلا عيدان لاغير وهما عيد الفطر ويطلق عليه العيد الضئيل تهديد الأضحى ويطلق فوقه العيد الضخم وسوف نتناول خلال السطور المقبلة من هذا المقال تفسير رؤية العيد فى الحلم لعدد من العلماء والمفسرون مثل العالم الجليل محمد بن سيرين وابن شاهين والنابلسي.

ذاك وقد سمى عيد الفطر المبارك بهذا الأسم حيث أنه يأتى حتى الآن شهر رمضان المبارك وهو شهر يصوم المسلمين فيه وعليه سمي بعيد الفطر نسبة من الله عز وجل على المسلمين بفرحة الإفطار وهو العيد الأصغر للمسلمين.

شرح رؤية عيد الفطر في الرؤيا لابن سيرين

أفاد العالم الجليل محمد بن سيرين في كتابه شرح الأحلام العظيم أن مشاهدة الشخص في حلمه لعيد الفطر المبارك خير جسيم ومحمود رؤياه في المنام إذ أنه مغزى على ذهاب الهم والغم وإزاحة للآفات وحل المشكلات وعودة قريبة للفرحة والبركة والخير والسعادة.

وهو إشارة أيضا على موافقة الله لتوبة العبد إذا كان ذلك الفرد يطلب ويترجى من الله تعالى العفو والمغفرة وتقبل التوبة ،وهو ايضا بدل إتلاف للواحد إذا كان قد ولقد أو ضاع منه ثروة .

وبصفة عامة فأن مشاهدة يوم عيد الفطر فى الحلم لإبن سيرين هى دلالة على الفرح والمرح ورجوع الغائب أو وبدل الإتلاف عن ضياع ثروة أو أى شىء أخر ،وكذلك يشير إلى الرغد فى العيش والرفعة ورمز لكثرة الأنفاق والله أعرف.

رؤية عيد الفطر في المنام للمتزوجة

ولم يتباين توضيح العالم والمفسر النابلسي في مشاهدة يوم عيد الفطر المبارك كثيرا عن تفسير ابن سيرين إذ أفاد النابلسي أن بصيرة العيد الصغير رمز من رموز الخير والبركة في الرزق أو الصحة أو الملكية أو الأبناء .

وهو بشرى بحلول وقدوم السعادة والخير على ذلك الفرد وعلى أهل منزله حيث تبشر تلك الرؤية الفرد الرائي أنه سوف يقطن حياة أسرية ومعيشية مليئة بالخير والسعادة وستكون حياة هنيئة رغدة والله أعرف.

مشاهدة العيد الصغير لإبن شاهين

أما العالم الجليل ابن شاهين خسر علل مشاهدة عيد الفطر المبارك على باتجاه 6 أوجه متنوعة وينطبق كل تفسير من الستة على طبيعة وحياة الواحد الرائي حيث قال إبن شاهين أنه إذا رأى الواحد فى منامه يوم العيد الصغير ورأى فى حلمه كأن الناس يحتفلون ورأى مختلَف مظاهر الاحتفال بالعيد فذلك يفسر مثلما سيلى ذكره:

لو كان ذاك الواحد يسكن فى هم وحزن أو عليه دين فأن بصيرة يوم العيد الصغير في حلمه تبشره بجوار زوال الهم والبأس وقدوم الفرح والمرح ،لو أنه الفرد الرائى مظلوما بين أهله فتكون تلك المشاهدة بشرى له برد مكانته بين أهله ورفعة شأنه ،وايضاً قد تكون دلالة ودلالة على منزلة رفيعة سوف يكتسبها ذاك الواحد وسط الناس.

أما التفسير الـ4 وفقا لما ذكره إبن شاهين فى رؤية عيد الفطر فى الرؤيا خسر صرح أنها بشرى لقبول الله عز وجل توبة الرائي إذا كان مستغفرا ويرجو من الله العفو والمغفرة ،وهى إشارة وبشرى على الفرج والحرية للأسير أو السجين أو عودة الغائب والمهاجر وفي النهاية في هذه المشاهدة دلالة على الخير أو العقوبة الحسن الذى يكتسبه الرائي نتيجة عمل حسَن نهض به.

وقد قال ابن شاهين ايضاً أنه إذا دراية أو شعر الواحد الرائى خلال مشاهدته ليوم العيد فى الرؤيا أن ذلك ليس عيد أو عرف أنه منام فذلك غير محمود ومكروه حيث يكون ذاك دلالة على نقص فى الثروة أو دنو رتبة ذلك الواحد بين الناس أو إيقاف الشأن والله أعلم.

زر الذهاب إلى الأعلى