كم نسبة خسارة الوزن بعد التكميم

كم نسبة خسارة الوزن بعد التكميم … عملية تكميم المعدة ليست هذه العصا السحرية التي ستفقدك وزنك فور نقرها، إلا أنها بارقة الأمل والاحتمالية التي على الأرجح لن تتكرر، فهي تقلل معاناتك مع الرجيم والرياضة لخفض وزنك.

وهي بحت عامل مساعد ويبقى الدور اللازم لضياع الوزن يقع على كاهل السقيم، فيسأل المريض متعجبًا هل من الممكن أن يزيد وزني بعد التكميم؟ ليجيب الأطباء أنّه بشكل فعلي يمكن أن يرجع ويزيد الوزن بعد التكميم.

فأثبتت الدراسات أنّ عشرين% ممن خضعوا لعملية قص المعدة عانوا رجوع الوزن بعد التكميم، إلا أن من غير شك لم يكتسبوا كل الوزن الذي فقدوه، أو بالأحرى لم يعودوا إلى وزنهم في حين قبل التكميم واسباب عودة الوزن حتى الآن التكميم تتلخص في:

 

كم نسبة خسارة الوزن بعد التكميم

 

هبوط الوزن نتيجة لعمليات السمنة المختلفة يعتمد أساسًا على إعادة هرمونات الجسم إلى وضعها الطبيعي مثل هرمونات الجوع وتجهيز الوزن مثل هرمون ghrelin and leptin.

أثبت طبيب ميشيل روزلين في دراسة أجراها عام 2013 أنّ أهم عوامل رجوع الوزن في أعقاب نشاطات التكميم؛ هو تذبذب درجة ومعيار السكر، ويَراه المفتاح للتحكم بشهية الأكل، ووضح هذا أنّه لدى تناول السقيم السُكريات يرتفع معدّل السكر بالدم.

فيتم تحميس البنكرياس لإفراز الأنسولين، يُفرز الأنسولين بأحجام هائلة مما يكون سببا في هبوط السكر، وهنا يترجم البدن هذا إلى الإحساس بالجوع، ويتسبب في اضطراب غير مُتنبأ في هرمونات الجوع وتحضير الوزن.

الأمر الذي في مرة سابقة نستنتج أنّ تناول المريض للأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر تكون سببا في ارتفاع الوزن حتى عقب التكميم.

 

رجوع سلوكيات القوت الخاطئة

 

فمرضي التكميم عقب العملية يجدون غصة في تناول التغذية مع الممانعة لتناول أحجام عارمة من القوت، هذه الغصة تستمر مدة من 6-8 شهور، والتي يُلاحظ الموبوء فيها نزولاً جليًا في الوزن، بعدها يتباطأ نزول الوزن متلازمًا مع عودة العليل للعادات الصحية الخاطئة، ومن هذه التصرفات الخاطئة:

الشراهة في الغذاء (binge eating)

 

وهو ما وضحه طبيب جودلفين في بحثه، حيث وجد سلوك متتالي في المرضى الذين بدأ يملكون تباطؤ في إنخفاض الوزن عقب عملية التكميم، وهو الشراهة في تناول الطعام وتناول معدلات ضخمة، حيث لا يتوقف الموبوء عن التغذية لدى الشعور بالشبع؛ إلا أن لدى الشعور بالتُخمة!
السلوك الثاني وهو Grazing أو ما يعلم بالنقنقة

وهو أكل وجبات صغيرة متواصلة أثناء اليوم دون برنامج غذائي متين، إذ إنّ المعدة تكون ضئيلة، ولا تتسع لمقدار ضخمة التغذية فيُبدل إتلاف المريض ذاك بتناول الوجبات الضئيلة فتكون المُحصلة ارتفاع الوزن.

 

روتين الحياة الخامل

 

حيث إنّ مشاهدة التليفزيون لعدد ساعات عظيمة أثناء اليوم وقلة ساعات السبات دافعًا في ارتفاع الوزن، وعدم الحرص على أداء التدريبات الرياضية؛ فالرياضة تُعد من أهم أسباب المحافظة على الوزن ومن العوامل المساعدة على إنخفاض الوزن في أعقاب نشاطات التكميم.

 

عدم المواصلة مع الدكتور

فالمتابعة حتى الآن العملية لا تقل أهمية عن العملية نفسها، فالمتابعة مع طبيبك تُساعد على تقديم اختيارات مختلفة للطعام، وإضافة خيارات صحية باستمرار، مثلما تُساعد على الحيطة لعودة الوزن.

زر الذهاب إلى الأعلى