تفسير رؤية شيء يخرج من الفم في المنام للإمام ابن سيرين

تفسير رؤية شيء يخرج من الفم في المنام للإمام ابن سيرين … يشاهد الإنسان الكمية الوفيرة من الموضوعات الغريبة في الأحلام التي تراوده أثناء نومه، ومن هذه الأحلام التي يمكن أن يراها الانسان هي رؤية أجسام أو شيء غريب من بدنه او من فمه او من دُبره.

تفسير رؤية شيء يخرج من الفم في المنام للإمام ابن سيرين

لقد ذكر ابن سيرين في تأويله لرؤية الفم في الحلم على ما يقوم الرائي بتقدميه وإعطائه من حسن البيان وطيب الأخلاق في وجوده في الدنيا الواقعية, وربما العكس من السوء والشر والكلام السيء.

من رأى في الحلم أنه يُخرج شيئاً غريباً من فمه فمن الأجود ان يقوم بالرائي بقراءة الرقية القانونية وتحصين نفسه بالأذكار، لأنه بخروج هذه الأشياء الغريبة في الحلم مغزى على مغادرة الأذى والمرض الذي يصيب الرائي وربما كانت هذا الداء أو الأذى من سحر أو حسدٍ أصاب الرائي.

 

فمن رأى رحيل شيء غريب من فمه فلو كان الرائي تاجراً دلّ ذاك على صدقه في عمله وفي تجارته.

لو كان ذو المنام انسان مريض ورأى رحيل شيء من فمه دلّ ذلك على زوال ما به من مرض وانتهاء الصرامة التي يتكبد منها ويصادفها الرائي.

من رأى في مغادرة حبلٍ أو خيطٍ من فمه فدلالته على طول حياة الرائي.

من رأى في منامه أنه يتقيأ ويُخرج ما في بطنه من فمه فإن كان التقيؤ يسير وبدون ألم أو ألم دلّ ذلك على توبة الرائي وعودته إلى الله وترك المعاصي.

من رأى خروج شيء أصفر اللون من فمه دلّ ذلك على انفراج الأشياء وتغير في أحوال الرائي للأفضل والتخلص من الضيق، ومن رأى رحيل الحصى من فمه دلّ كذلكً على خروج الأذى وتفريج في الأمور المتعلقة.

من رأى مغادرة الماء من فمه دلّ ذلك على الوعظ الإرشاد والكلام الطيب الهادف والنصح الذي يعظه الرائي للناس.
ما جاء في شر بصيرة مغادرة شيء من الفم في الرؤيا

من رأى في الحلم أنه ينشد إخراج شيء من فمه ولا يمكن له إخراجها ولا يستطيع بصقه دلّ ذلك على المشكلات والمتاعب الذي تصادف الرائي في حياته.

من رأى في منامه أنه يتقيأ مع وجود ألم وتعبٍ وخروج دم مع القيء دلّ ذاك على الهموم والمصاعب التي يعاني منها الرائي ولا يقدر على حلها وتجاوزها.

من رأى أن لعابه يسيل بين يدي رجل شاب دلّ هذا على إفشاء الأسرار وعدم حفظها.

من رأى مغادرة الدم من فمه دلّ هذا على أعمالٍ او بيان ينوي ذو الرؤيا على القيام بها إلا أنها ألفه بالضرر والندم والخسارة, وربما دلت على صرح الأمور المستورة وفضحها. والله أعلم.

حقوق المقال محفوظة لموقع : محمود حسونة
زر الذهاب إلى الأعلى