اذاعة مدرسية عن شهر شعبان

اذاعة مدرسية عن شهر شعبان .. وهي من الإذاعات المدرسية الهامّة حيث ستعرّف فيها الطلاب على فرد من أعظم الشهور كليا، الشهر الذي ترفع فيها الممارسات إلى الله سبحانه وتعالى، وفيه يتجهّز المسلم نفسيًا وبدنيًا لشهر رمضان المبارك، وفي هذا الموضوع سيدرج لكم إذاعة مدرسية كاملة عن شهر شعبان.

مقدمة اذاعة مدرسية عن شهر شعبان

بسم الله الرحمن الرحيم، والدعاء والسلام على سيد الأنبياء وأشرف المرسلين محمّد الأمين صلّى الله عليه وسلّم، أصدقائي وزملائي الطلاب، أساتذتي ومعلمو الأفاضل سلام الله عليكم ورحمة الله سبحانه وتعالى وبركاته وبعد:

إنّ شهر شعبان المبارك هو الشهر الذي يتقدم على شهر رمضان الفضيل مباشرةً، وقد سُمي بشهر شعبان لما كان يفعله العرب فيه قبل ظهور الإسلام، حيث كانوا يتشعبون دعوةًا للماء والسقيا، كما أنّهم يتشعبون للغارات عقب خروجهم من شهر رجب وهو من الأشهر الحرم التي يحرّم فيها الغزو، مثلما قيل أن شعبان قد سمي بذلك الاسم لأنّه عصيب بين رجب ورمضان، ولشهر شعبان خصوصية جسيم، لمن اتبع فيه طريق الهداية والخير، وفعل الطاعات.

اذاعة مدرسية عن شهر شعبان

سندرج في حين يأتي إذاعة كاملة بكل عناصرها عن شهر شعبان المبارك:

فقرة القرآن الكريم للاذاعة المدرسية

نبدأ إذاعتنا المدرسية لهذا اليوم بأفضل الخطاب وخير القول، بيان الله سبحانه وتعالى، وسيتلو علينا الطالب “…” بعض الآيات من الذكر الحكيم:

  • قال الله تعالى: “سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ “.
  • قال الله تعالى: “قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ۗ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ”

فقرة الحديث الشريف للاذاعة المدرسية

  • ورد في الحديث الصحيح الذي رواه أبو ثعلبة الخشني عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: “إذا كانَ ليلَةُ النِّصفِ مِن شعبانَ يطَّلِعُ اللَّهُ إلى خَلقِهِ فيغفِرُ للمُؤمنينَ ويترُكُ أهلَ الضَّغائنِ، وأهلَ الحقدِ بحقدِهِم”.
  • قالت أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنه وأرضاها: “كان رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يَصومُ حتى نقولَ: لا يُفطِرُ، ويُفطِرُ حتى نقولَ: لا يصومُ، وما رأيتُ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم استكمَلَ صِيامَ شَهرٍ قَطُّ إلَّا رَمضانَ، وما رأيتُه في شَهرٍ أكثَرَ منه صيامًا في شَعبان”

زر الذهاب إلى الأعلى